الاثنين، 26 مايو، 2008

دعوة لتنفيذ التربية السلوكية

ما دمنا قد اتفقنا على (( درهم سلوك خير من قنطار كلام )) ، فهيا بنا نمارس التربية بالعمل ، بالسلوك وليس بالكلام ، هيا بنا نحاول ممارسة القدوة الحسنة :
وأول سلوك نبدأ به هو التعاون :التعاون على البر والتقوى ، على الخيربالطبع ، وفيما يلي بعض المقترحات :
  1. تبادل الأبحاث العلمية ، المستخصات أو الملخصات أولا ثم الأبحاث كاملة .
  2. نشر أمثلة لسلوكيات فاضلة يقتدى بها .
  3. عرض مشروعات خيرية للصالح العام .
  4. طرح أفكار مثمرة قابلة للتنفيذ .
  5. دعوة أهل الخير للمشاركة في أعمال الخير في كل المجالات المفيدة .

هيا نبدأ :

أول دعوة للتعاون على الحفاظ على البيئة البيئة المحلية والإقليمية والعالمية من خلال مشروع يمكن تكرار تنفيذه بالتعاون الحقيقي :

يجري تنفيذ هذا المشروع حاليا في محافظة سوهاج (جمهورية مصر العربية ) : مشروع " شجرة لكل تلميذ " في المدارس الابتدائية بمحافظة سوهاج وقد تم تقديم تقرير عن هذا المشروع في المؤتمر العلمي الأول"التربية الوقائية وتنمية المجتمع في ظل العوامة " بكلية التربية بسوهاج ، جامعة جنوب الوادي 18 – 19 أبريل 2006 ، وقبل عرض هذا التقرير أناشد كل محب لمجتمعه ، كل محب لبيئة ، كل محب للإنسانية كل من يؤمن بالتعاون سلوكا لا قولا أن يدعو لتنفيذ مشروع مماثل ، أو يشارك في استكمال هذا المشروع .

وفيما يلي عرض لهذا التقرير :


مشروع " شجرة لكل تلميذ " في المدارس الابتدائية بمحافظة سوهاج

ألقي تقرير عن هذا المشروع في المؤتمر العلمي الأول"التربية الوقائية وتنمية المجتمع في ظل العوامة " بكلية التربية بسوهاج ، جامعة جنوب الوادي 18 – 19 أبريل 2006
مازال المشروع مستمرا حتى يحقق كل أهدافه بعون الله وتوفيقه

أهداف المشروع:
- زيادة الرقعة الخضراء وتمت صياغته في السؤال التالي : ما أثر المشروع في زيادة الرقعة الخضراء؟
- الإسهام في نشر الوعي لبيئي وتمت صياغته في السؤال التالي : ما أثر المشروع في الوعي البيئي؟
تنفيذ المشروع: بدأ التنفيذ عام 1999/2000، بتوزيع الشتلات على تلاميذ المدارس الابتدائية في (8) ثمان إدارات تعليمية هي جهينة وطهطا و المراغة و المنشاه وسوهاج ودار السلام و ساقلته وأخميم، وما زال العمل جاريا حتى الآن لأن المستهدف منه زراعة حوالي نصف مليون شجرة ، وهو تقريبا عدد تلاميذ المدارس الابتدائية بمحافظة سوهاج .
المساهمون في توفير الشتلات: جامعة جنوب الوادي / محافظة سوهاج / أسرة نادي الدراسات الاجتماعية بكلية التربية بسوهاج.
تقويم المشروع :
أولا : أثر المشروع في زيادة الرقعة الخضراء :
مجموع ما تم توزيعه على التلاميذ (26318) شتلة في (8) ثمان إدارات تعليمية هي جهينة وطهطا والمراغة والمنشاه وسوهاج ودار السلام و ساقلته و أخميم ، وهذا يعني زيادة الرقعة الخضراء .
ثانيا: أثر المشروع في الوعي البيئي:
(1) تم تطبيق مقياس اتجاه التلاميذ نحو حماية البيئة ، وكذلك استطلاع رأي التلاميذ نحو المشروع، على مجموعتين من التلاميذ (إحداهما تم فيها التشجير وهي مجموعة إدارة طهطا والثانية لم يتم فيها تشجير وهي مجموعة إدارة طما) مرتين الأولى في العام الدراسي 1999-2000 (بداية تنفيذ المشروع)، والثانية في العام الدراسي 2002 – 2003م/ و تم تطبيق استطلاع رأي موجهي التربية الزراعية ومديري ونظار المدارس نحو المشروع عام 2002-2003.
(2) أظهرت نتائج تطبيق مقياس الميول : وجود فروق دالة إحصائيا في التطبيقين الأول والثاني عند مستوى 0،5 لصالح مجموعة طهطا التي تم فيها التشجير في جميع محاور المقياس ، وهذا يبين أهمية المشروع في تنمية اتجاه التلاميذ نحو حماية البيئة .
(3 ) أظهرت نتائج تطبيق استطلاع رأي التلاميذ والسادة موجهي التربية الزراعية ومديري ونظار المدارس، نحو المشروع ، أظهرت الحماس والتأييد للمشروع ، وهذا يؤكد نتائج تطبيق مقياس الاتجاه.



الأحد، 25 مايو، 2008

يسعدني نشر أول رسالة مفتوحة " قالوا في الطب الوقاية خير من العلاج ثم قالوا درهم وقاية خير من قنطار علاج ، وفي التربية نقول درهم سلوك خير من قنطار كلام ".

رسالة ترحيبية

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حمداً يليق بجماله وكماله وحسن صنعه وتدبيره، وصلاة وسلاماً على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وبعد الاخوة الزملاء والابناء الاعزاء بكلية التربية بسوهاج وجميع جامعات القطر المصرى والوطن العربى مرحبا بكم فى مدونتكم الجديدة "رسالة مفتوحة" أسال الله العلى القدير أن يجعلها بحراً للعطاء ورافدا للخير والتواصل ومحيطاً للاحبة الله من وراء القصد